أخبار العالم

النظام السوري يتقدم بحلب وإدلب ويقتحم شرق معرة النعمان

أنهك الأسد المدنيين بمعرة النعمان بسبب غاراته الكثيفة التي قتلت الكثيرين منهم وهدمت بيوتهم- جيتي

تقدم النظام السوري، الأحد، في ريفي إدلب وحلب، واقتحم الجانب الشرقي من مدينة معرة النعمان الاستراتيجية، التي يحاول باستماتة السيطرة عليها.

وبحسب مواقع روسية، فإن النظام السوري تقدم في وادي الضيف في ريف إدلب الجنوبي، وسط تقدمه في معرة النعمان.

ونقلت عن مصادر من قوات الأسد، قولها: “قوات الجيش السوري دخلت حوالي 150 مترا من الجهة الشرقية لمعرة النعمان”.

واستهدفت طائرات روسية، الأحد، مشفى بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا؛ ما أدى إلى خروجه عن الخدمة.

وقالت مصادر في الدفاع المدني “الخوذ البيضاء “إن القصف استهدف مشفى الإيمان في بلدة سرجة، الذي يخدم نحو 50 ألف مدني.

ولم يسفر القصف عن سقوط ضحايا؛ نظرا لإخلاء المشفى من المرضى والعاملين فيه قبيل الهجوم، وفق المصادر ذاتها بحسب الأناضول.

وأضافت أن المشفى خرج من الخدمة تماما عقب القصف.

وحسب مراسل الأناضول، واصلت طائرات النظام السوري وروسيا قصف الأماكن السكنية في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وأكدت مواقع معارضة، وقوع “اشتباكات عنيفة بين فصائل الثوار وقوات الأسد التي تحاول التقدم على محوري خلصة و خان طومان جنوبي حلب”.

وكانت قوات النظام قد تمكنت السبت، من السيطرة على عدد من القرى والبلدات والتلال الاستراتيجية، منها، معر شمارين وتقانة وتلمنس ومعرشمشة، في ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي.

وشهدت جبهات ريفي حلب الشمالي والغربي خلال الساعات الأخيرة تمهيدا ناريا كثيفا، بالتزامن مع استعادة الطيران الحربي نشاطه المكثف في أجواء المدينة.

وكثف النظام السوري من نيرانه على محاور “كفر حمرة” و”خان العسل” و”المنصورة” و”تلة شويحنة” و”حريتان” و”الليرمون” و”الراشدين” و”كفرناها” شمال وغرب المدينة.

ويعد التمهيد الناري الجاري، الأعنف منذ سيطرة النظام السوري على أحياء مدينة حلب الشرقية نهاية عام 2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock