صحة

المنتخب الجزائري المحلي: ” اللاعبون المحليون أحسوا بارتباطهم بالمنتخب الأول”

أفاد مدرب المنتخب الجزائري للاعبين المحليين لكرة القدم، مجيد بوقرة، أن عناصره أحسوا بارتباطهم بالمنتخب الأول، مشددا  على أن الفريقين يعدان تشكيلة واحدة.

وقال بوقرة في حوار له مع الموقع الرسمي للاتحادية (الفاف) “اللاعبون أحسوا بارتباطهم بالمنتخب الأول. المنتخبان يمثلان فريقا واحدا.

منتخب المحليين محظوظ بوجود طاقم المنتخب الأول ، سيما المدرب جمال بلماضي الذي يتابع التدريبات باهتمام كبير. اللاعبون يحسون أنهم يسيرون في نفس مشروع المنتخب الأول”.

وبعد عام عن تعيينه على رأس المنتخب المحلي، شرع بوقرة في أول معسكر له، الذي انطلق يوم الاحد والذي سيمتد الي 17 يونيو، والذي يتخلله لقاء ودي أمام منتخب ليبيريا الاول بالملعب الجديد بوهران يوم الخميس على (45ر20).

وأضاف بوقرة: “منذ مدة وانا انتظر التربص الأول، لأن الأمور كانت صعبة في ظل تفشي جائحة كورونا، فضلا عن انطلاق البطولة المحلية شهر نوفمبر بإجراء المباريات كل ثلاثة أيام ضف الى ذلك المنافسات القارية.

لكني تركت الوقت للاعبين من اجل التحضير الجيد واستعادة الوتيرة دون التأثير عليهم. كما تمكنا من إجراء هذا المعسكر التحضيري على الرغم من أن الموسم الكروي لم ينته بعد والذي من الممكن أن يختتم شهر أغسطس القادم”.

وحول المواصفات المتعلقة باختيار العناصر الـ23، فقد أفاد القائد السابق لـ”الخضر” أنه أخذ كل وقته في ذلك، مفيدا ان التعداد يضم مزيجا بين “عناصر مخضرمة وعدة لاعبين شباب”.

وأورد أيضا “لقد أخذت قسطا مطولا من الوقت لمشاهدة اللاعبين خلال مدة 8 أشهر.

لكني أعفيت البعض منهم على غرار عناصر فريق شبيبة القبائل المعنيين بنصف نهائي كأس الكنفيدرالية الافريقية (كاف).

لدي مشروعين الأول البطولة الإفريقية 2023 و كأس العرب . هذه التشكيلة هي مزيج بين لاعبين ذوي خبرة قدموا موسما جيدا على غرار أمير سعيود، وآخرين شبان.

أنا سعيد برؤية عناصر تتراوح اعمارهم ما بين 18 و 23 سنة يلعبون كأساسيين في الرابطة الأولى. والحقيقة  هي أن المنتخب المحلي يعد خزانا للفريق الأول. ونحن هنا معهم من أجل مشروع قصير، متوسط وطويل المدى”.

وأفاد أيضا “الهدف من التربص هو تأكيد ملاحظاتي ووضع اللاعبين في أحسن الظروف وفق الشروط التي نريدها. سنلعب على الصعيد الدولي ومن خلال الشروط التي نحددها، سنرى ردة فعل اللاعبين.

وهذه التفاصيل هامة بالنسبة لي ولهم ايضا. وهي أحسن وسيلة لهم للمرور الى مستوى آخر”.

  يتعين علينا الفوز على ليبيريا

وفي الوقت الذي كان يفترض ان يلتقي المنتخب الوطني للمحليين منتخب، بمنتخب بورندي، سيواجه زملاء مراد حداد (مولودية الجزائر)، في نهاية المطاف منتخب ليبيريا الذي أجرى تربصا إعداديا بتونس .

وحرص بوقرة على إبراز أهمية تحقيق أشباله لنتيجة إيجابية في هذه المقابلة الأولى تحت قيادته، التي ستقام بالملعب الجديد بوهران.

و بخصوص هذا الملعب قال بوقرة :”الصور التي وصلتنا من وهران تبين انّ الملعب رائع و أرضيته ممتازة (…) هذا الامر يسعدنا كثيرا ، أعلم أنه أعدّ خصيصا لاحتضان ألعاب البحر المتوسط، التي أتمنى ان تكون ناجحة على جميع الاصعدة” مضيفا “أتمنى ان نتمكن في المستقبل من استضافة منافسات أخرى مثل كأس أمم افريقيا مثلا”.

وأضاف “الماجيك” قائلا “كل ما يمكنني قوله أننا سنسعى للفوز بالمقابلة و تشريف الألوان الوطنية” مشيرا في ذات السياق الى صعوبة إيجاد منافس لخوض هذه المقابلة الودية، خاصة وانّ موعد إقامتها خارج رزنامة الاتحادية الدولية لكرة القدم (فيفا)”.

وأوضح أيضا “من الصعوبة بمكان  إيجاد منافس في الظروف الحالية، خارج تواريخ الفيفا (…) لقد أتممنا جميع الاجراءات مع منتخب بورندي لكن المقابلة ألغيت بسبب مشاكل لوجيستيكية (…) كنا متواجدين بتونس و الوسيط اقترح علينا مواجهة منتخب ليبيريا المتواجد بتونس (…) هذه المقابلة تناسبنا كثيرا، ومن منطلق أن تكلفتها أقل بكثير من الإتيان بفريق من الخارج زيادة على انّ تشكيلة ليبيريا تتمتع بمستوى طيب و سبق لها مواجهة منتخب مصر الذي سنقابله في الكأس العربية”.

وفي هذا السياق، قال بوقرة “نحن جد متحمسون للعب هذه المقابلة، فمجرد أننا سنواجه منتخب”أول” و اللعب بوهران في مقابلة سندشن بها الملعب الجديد، من شأنه كل ذلك أن يعطينا دفعا إضافيا لتقديم أحسن وجه ممكن” مضيفا “أنّ المواجهة ستكون فرصة سانحة له للحصول على فكرة واضحة على لاعبيه خاصة من الجانب التقني”.

وسيتنقل المنتخب الجزائري إلى مدينة وهران اليوم الثلاثاء 15 يونيو، حيث سيجري أشبال المدرب مجيد بوقرة حصة تدريبية على الساعة 30ر18 على أرضية الملعب الجديد لمدينة “الباهية” وهران.

تجدر الإشارة أن هذا التربص الأول للاعبين المحليين يندرج ضمن برنامج تحضيرات النخبة الوطنية للكأس العربية للأمم (فيفا-قطر 2021)، المقررة إقامتها في الفترة الممتدة من 30 نوفمبر إلى 18 ديسمبر المقبلين.

وسيخوض المنتخب الجزائري للمحليين غمار هذه المنافسة في المجموعة الرابعة، رفقة منتخبات مصر و الفائز من مقابلتي لبنان مع جيبوتي و ليبيا مع السودان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock