أخبار العالم

القمّة العربية تضع استعادة الاستقرار كخيار استراتيجي

أكّدت على مركزية قضية فلسطين ورفض المساس بالجولان

في ظل تحديات عديدة، انطلقت أمس في تونس أشغال القمة العربية الثلاثين، بحضور قادة وكبار المسؤولين السياسيين العرب، حيث طرحت على مائدة النقاش والبحث ملفات عدة، أبرزها القضية الفلسطينية ورفض سيادة الاحتلال الإسرائيلي على الجولان بالاضافة إلى الأزمات المتفجرة في اليمن وليبيا والأوضاع الأمنية في ظل المخاطر الارهابية المتنامية.
تمحورت خطابات القادة العرب في تونس، على التأكيد على مركزية قضية فلسطين، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين.
والتأكيد على أهمية السلام الشامل والدائم في الشرق الأوسط كخيار عربي إستراتيجي تجسده مبادرة السلام العربية.
والتشديد على بطلان وعدم شرعية القرار الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مواصلة العمل لإطلاق مفاوضات سلام فلسطينية إسرائيلية جادة.
كما أجمع المشاركون في القمة الثلاثين، على رفض كل الخطوات الإسرائيلية الأحادية الجانب التي تهدف إلى تغيير الحقائق على الأرض وتقويض حلّ الدولتين، واعتبار الإعلان الأميركي الذي صدر بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان باطلا شكلا وموضوعا، وفي السياق، أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رفض بلاده «القاطع» لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي احتلتها من سوريا في حرب عام 1948.
وأكّد على مركزية القضية الفلسطينية، وشدد في الوقت نفسه على رفض المساس بالسيادة السورية على الجولان.
وبعد كلمته سلم العاهل السعودي رئاسة القمة الحالية للرئيس التونسي الباجي قايد السبسي.

التمسك بحل الدولتين وبالجولان

ومن جهته أكد أمين عام الأمم المتحدة أنطونيوغوتيريس، في كلمته أمام القمة العربية المنعقدة في تونس، على التمسك بحل الدولتين لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، فضلا عن التأكيد على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.
وقال: «نشدّد على ضرورة حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والقدس عاصمة لهما»، لافتا إلى أن «العنف المتواصل في غزة يذكرنا بهشاشة الوضع في المنطقة».
وشدد غوتيريس، على دعم وحدة الأراضي السورية، بما فيها هضبة الجولان.
بدوره، قال الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي بعد أن تسلم رئاسة الدورة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إنه من غير المقبول أن تدار قضايانا العربية خارج أطر العمل العربي المشترك، وأن تتحول منطقتنا لساحات صراع دولي وإقليمي.
وأضاف السبسي «علينا العمل على استعادة زمام المبادرة لمعالجة أوضاعنا العربية بأيدينا، وهوما يستدعي تجاوز الخلافات وتنقية العلاقات العربية فالتهديدات التّي تواجه منطقتنا كبيرة».

مكافحة الإرهاب
وفي سياق متصل، قال السبسي، إن الإرهاب من أكبر المخاطر التي تهدد الأمن والتنمية في العالم، ويجب محاربة جذوره وفق مقاربة شاملة.
وبشأن الجولان، أكد على أنها أرض عربية محتلة باعتراف المجتمع الدولي.
من جهته، قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إنه لا أمن واستقرار دون حل عادل للقضية الفلسطينية.
كما تناول عاهل الأردن في كلمته التطورات على الساحة العراقية، والأزمة السورية التي أكد على أنه لا بديل عن الحل السياسي فيها.

عودة سوريا

كانت مسألة عودة سوريا الى الجامعة العربية محور نقاش وبحث بين القادة العرب المجتمعين في تونس، حيث ارتفعت أصوات تدعو إلى استعادة دمشق لمقعدها الشاغر منذ 2011.
هذا وأوردت مصادر بعض بنود مشروع «إعلان تونس» وجاء في أهمها:
– التأكيد على مركزية قضية فلسطين، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين.
– التأكيد على أهمية السلام الشامل والدائم في الشرق الأوسط كخيار عربي إستراتيجي تجسده مبادرة السلام العربية.
– التأكيد على بطلان وعدم شرعية القرار الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
– مواصلة العمل لإطلاق مفاوضات سلام فلسطينية إسرائيلية جادة.
– اعتبار الإعلان الأميركي الذي صدر بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان باطلا شكلا وموضوعا، والتأكيد على أن الجولان أرض سورية محتلة.
– ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة السورية، بما يحقق طموحات الشعب السوري.
– دعم الاقتصاد الفلسطيني الذى يواجه صعوبات جراء اقتطاع إسرائيل الأموال الفلسطينية بشكل غير قانوني بـ 100 مليون دولار شهريا، ويقرّ القادة العرب زيادة رأسمال صندوقي الأقصى والقدس بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock