أخبار الوطن

الفقيد نذر حياته لخدمة الدين الحنيف معلما وفقيها

الرئيس بوتفليقة معزيا عائلة الشيخ سيدي الحاج سالم بن إبراهيم:

أشاد رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة بخصال فقيد الجزائر العلامة  الشيخ سيدي الحاج سالم بن  إبراهيم الذي رحل عنا بادرار.
وذكر الرئيس بوتفليقة في برقية التعزية التي بعث بها الى عائلة الفقيد تم تلاوتها عقب أداء صلاة الجنازة في ساعة متاخرة يوم الاربعاء ،أبرز خصال ومناقب الشيخ الراحل الذي «كان  خير خلف لخير سلف» و «نذر حياته لخدمة الدين الحنيف عابدا  ومعلما مربيا وفقيها يدرس الناس في دينهم الحنيف و يؤمهم في بيوت الله» و « داعيا بالحكمة والموعظة الحسنة».
وكان الشيخ الراحل يضيف رئيس الجمهورية في رسالة التعزية « طيب الرفقة قريب الروح سهل الوصول رفيع الخلق يدعو إلى المحبة والوحدة والصلح إلى أن فاضت روحه إلى بارئها» مبتهلا إلى الله « أن يتغمد روحه بأنعام مغفرته ويجتبيه إلى جواره راضيا مرضيا عنه و أن ينزل في قلوب أسرته الكريمة وذويه الأبرار وكل من احبوه الرحمة والسلوان متقدما إلى أفراد عائلته «بتعازيه القلبية الصادقة ودعواته الخالصة «.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock