أخبار الوطن

العقيد تريكي: التخفيف من حوادث المرور تحدٍّ يجب رفعه سنة 2018

أكثر من عشرة آلاف حادث مرور خلفت 2913 قتيل سجلتها مصالح الدرك

سحب 1٫6 مليــــون رخصــــــة سياقـــة بسبب الإفـــراط في السرعــــة
تحصيل 339 مليار سنتيم للخزينة العمومية والإنسان الفاعل الأساسي

عاينت وحدات الدرك الوطني خلال سنة 2017 على مستوى اختصاصها الإقليمي 10505 حادث للمرور، خلف 2913 قتيل و18175 جريح. أرقام قال بشأنها العقيد محمد تريكي مدير الوحدات المشكلة بقيادة الدرك الوطني بالمنخفضة مقارنة بالسنوات الأربع الأخيرة، بفضل جملة الإجراءات المتخذة للتخفيف من إرهاب الطرق على المستوى الوطني.
مقارنة بحصيلة حوادث المرور لسنة 2016، يقول مدير الوحدات المشكلة،انه تم تسجيل انخفاض في عدد الحوادث، القتلى والجرحى بنسبة 27.31٪، فيما يخص عدد الحوادث و11.89٪ فيما يخص القتلى و29.29٪ فيما تعلق بالجرحى ويبقى العامل البشري حسب تأكيدات تريكي هو المتسبب الرئيسي في حوادث المرور بنسبة 92,97٪، وهذا نتيجة عدم احترامه لقواعد السياقة السليمة.
وفي هذا الإطار أكد مدير الوحدات المشكلة للدرك الوطني أن نسبة الغرامات المسددة جراء مخالفات السير بلغت 85,72٪ ، حيث تم تحصيل ما لا يقل عن 339 مليار سنتيم للخزينة العمومية، مشيرا الى أنه تم خلال سنة 2017 سحب 1600000رخصة سياقة معظمها كانت نتيجة الإفراط في السرعة.
وأكد تريكي انه تم تسجل بإقليم اختصاص الدرك الوطني إنخفاض معتبر في عدد الحوادث، القتلى والجرحى منذ سنة 2014 وصولا إلى سنة 2017، نتيجة تضافر الجهود المبذولة من قبل جميع الأطراف الفاعلة في ميدان السلامة المرورية، غير أن الخسائر البشرية، المادية الجسيمة التي تخلفها حوادث المرور تبقى تشكل تحدي يجب رفعه.
وارجع العقيد تريكي انخفاض في نسبة حوادث المرور الى التواجد المكثف لوحدات الدرك الوطني على مستوى الطرقات وتعزيز وسائلها التقنية على غرار الرادارات والمركبات المموهة لمجابهة السرعة خاصة وان الحظيرة الوطنية للسيارات بلغت حسب آخر الإحصائيات 8.858.162 مركبة، تطلب التكثيف من المجهودات المبذولة عن طريق تواجد الوحدات عبر شبكة الطرقات، استعمال الوسائل التقنية (الرادارات) المزودة بها، العمل الدائم بالوسائل المموهة، إضافة إلى تصور وإعداد الخدمات التي تخضع إلى المعطيات الإحصائية لحوادث المرور المسجلة حسب خصوصيات كل إقليم.
مركبات النقل المشترك أكبر متسبب في ارتفاع الحوادث
وفي شرحه لأهم العوامل المتسببة في وقوع حوادث المرور، أكد ممثل قيادة الدرك الوطني أن مركبات النقل المشترك للبضائع، للمسافريـن، سيارات الأجـرة تورطت في 2.790 حادث، ما يعادل 26,56٪ من مجموع الحوادث، أسفرت على 959 قتيل ما يعادل 32,92٪ من المجموع الكلي للقتلى،5.624 جريح ما يعادل 30,94٪ من المجموع الكلي للجرحى.
وأكد العقيد تريكي في ندوة صحفية تم عقدها بمقر القيادة الوطنية للدرك الوطني، أن العاصمة احتلت الصدارة من حيث عدد الحوادث المسجلة بـ7.22 ٪ من حوادث المرور فيما احتلت ولاية مسيلة الصدارة من حيث تسجيل قتلى المرور4.84 قتيل.
وعن الطريق السيار شرق – غرب، كشف العقيد تريكي أنه تم على مستواه تسجيل 709 حادث ما يمثل نسبة 6,75٪ من الحوادث المعاينة سنة 2017،الطرق الوطنية سجلت 5.855 حادث، أي ما نسبته 55,74٪ مقارنة مع باقي أصناف الطرق، وسجل على مستوى الطريق الوطني رقم 01، 559 حادث، أي ما نسبته 5,32٪ من الحوادث المعاينة سنة 2017، وشكلت نسبة الحوادث على مستوى الفترة الصيفية 32.06٪، في حين وصبت بالفترة الشتوية 19.80٪ من مجوع حوادث المرور.
كما سجلت 31.50٪ من حوادث المرور أيام الخميس والأحد و39.13 من حوادث المرور سجلت خلال الفترة الزمنية 15و21ساعة.وقال العقيد تريكي أن شريحة السن الأكثر تورطا في حوادث المرور هي شريحة السواق التي تتراوح أعمارهم بين 25 و34 سنة، بنسبة 35.28٪ بتسجيلها 5901حادث مرور بنسبة 35.28٪ مؤكدا ان 98 ٪ من المتسببين فيها من فئة الذكور من.
كما تم تسجيل ضمن الحصيلة السنوية لقيادة الدرك الوطني 16.724 سائق مركبة متورط في حوادث المرور، و10.470سائق، حائزين على رخصة سياقة اقل من 5 سنوات، من مجموع 16.724 سائق مركبة متورط في حـوادث المرور. وبلغت الخدمات الموجهة لمكافحة الإجرام المروري 42,79٪ من مجموع نشاط الشرطة الإدارية، التي عرفت ارتفاع 01,79٪ مقارنة بسنة 2016، والتي كان لها الأثر إيجابي في تقليص عدد حوادث المرور وارتفاع عدد المخالفات المرفوعة.
وأشار تريكي إلى أن الاستعمال المكثف للوسائل التقنية لمراقبة السرعة (الرادارات) لسنة 2017، ساهم في ارتفاع حصيلة نشاط الوحدات من ناحية عدد المخالفات المرفوعة، كما ساهم موقع طريقي في تحسيس السواق، حيث سجل ابتداء من تاريخ إطلاقه، بالموقع أكثر من 13 مليون زائر متوسط ما يقارب 30.000 معاينة في اليوم وأكثر من 87 مليون استفسار متوسط ما يقارب 200.000 إستفسار يوميا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock