أخبار الوطن

الطـلـبـة يشـلـون الجـامـعـات

أعلنوا الدخول في إضراب مفتوح

نظم طلبة الجامعة المركزية «يوسف بن خدة بالإضافة إلى جامعة «هواري بومدين» بباب الزوار، وكلية الطب ببن عكنون صبيحة أمس مسيرة داخل حرم الجامعات المذكورة.

رددوا خلالها شعارات وأهازيج وطنية، طالبوا من خلالها بالتغيير الشامل ورحيل جميع رموز النظام وعلى رأسهم رئيس مجلس الدولة عبد القادر بن صالح وبقية الباءات الأربع. وأصاب الشلل الجامعات في مختلف ولايات الوطن، أين تحولت مدرجات الجامعات إلى حلقات للتوعية تحت شعار «الوطن قبل أي شيء«. وأغلق الطلبة منذ الساعات الأولى لنهار أمس أبواب جامعاتهم بعدما أضربوا عن الدراسة، في سياق الحراك الشعبي الحامل لمطالب التغيير السياسي.ولم يختلف السيناريو الذي عرفته العاصمة عن مختلف الولايات الأخرى التي خرج فيها الطلبة كذلك في احتجاجات، مساندة للحراك الشعبي الذي تعرفه الجزائر منذ تاريخ الـ 22 من فيفري الماضي ,حيث تجمع طلبة الجامعات من مختلف التخصصات في ولاية بجاية وقسنطينة وسطيف، وادي سوف، والبليدة وأعلنوا خلالها عن الدخول في إضراب مفتوح، حتى تتم الاستجابة لمطالبهم التي لا تخرج عن المطالب العامة للشعب الجزائري. وتأتي هذه التطورات في وقت تصاعدت فيه حدة الاحتجاجات رفضا لتنصيب عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة، حيث يرفض الجزائريون بشكل كلي أن يشرف رموز النظام السابق على العملية الانتخابية التي حدد تاريخها يوم 04 جويلية المقبل، مؤكدين أنه من كان جزءا من المشكلة لا يمكنه بأي شكل من الأشكال أن يكون طرفا في الحل.

جابوا خلالها شوارع وسط المدينة رافعين شعار «يتناحوا قاع»

خروج الطلبة في مسيرة سلمية بعنابة للمطالبة برحيل رموز النظام

خرج أمس الأحد الطلبة القادمون من مختلف المعاهد والكليات التابعة لجامعة باجي مختار بعنابة في مسيرة سلمية احتجاجية رافعين شعارات سياسية مناوئة للباءات الأربعة ومعلنين عن الدخول في إضراب مفتوح وللتعبير عن رفضهم لتولي عبد القادر بن صالح رئاسة الدولة ومنددين ببقاء حكومة «نور الدين بدوي» وبضرورة رحيل رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز. وتأتي الاحتجاجات للمرة الثانية منذ تنصيب»عبد القادر بن صالح» رئيسا للدولة لمدة 90 يوما سيشرف خلالها على تولي مهام رئيس الجمهورية وتنظيم الانتخابات الرئاسية التي حددها بتاريخ 4 جويلية. الطلبة المحتجون وخلال المسيرة التي جابت شوارع ساحة الثورة بوسط المدينة طالبوا من خلال الشعارات المرفوعة والهتافات برحيل النظام وبذهاب بن صالح وكل الرموز السياسية المتسببة في الفساد وذلك من خلال اللافتات المرفوعة على غرار «يتناحوا قاع»، «22 فيفري فكرة.. والأفكار لا تموت»،» طلبة مثقفون للنظام رافضون»، كما رفعوا صورا لعدد من الشخصيات السياسية التي يعتبرونها مرفوضة جملة وتفضيلا من قبل الحراك الشعبي.كما قام الطلبة بتنظيم وقفة احتجاجية أمام ساحة المسرح الجهوي «عز الدين مجوبي» في ساحة الثورة والأخيرة التي تحولت منذ الـ 22 فيفري الفارط إلى ميدان للاحتجاج والاعتصام ضد رموز النظام من قبل مختلف فئات المجتمع والذين يطالب الحراك الشعبي برحيلهم جميعا وخلال الوقفة نادى الطلبة الغاضبون بضرورة ذهاب المتسببين في الفساد وفي الأزمة الحالية التي تعرفها البلاد وتحقيق كل المطالب المرفوعة للحراك ولاحترام الإرادة الشعبية في إشارة إلى المادة الـ 7 و8 من الدستور. والجدير بالإشارة شن آلاف الطلبة في العديد من ولايات الوطن احتجاجات عارمة أمس مساندة للحراك الشعبي الذي يستمر منذ فيفري المنصرم للمطالبة بتغيير النظام.

أغلقوا جميع المعاهد وعلقوا الدراسة

الطلبة الجامعيون يواصلون تظاهراتهم بالطارف

أقدم صباح أمس الأحد طلبة جامعة الشاذلي بن جديد بالطارف على غلق جميع المعاهد وتعليق الدراسة إلى أجل غير مسمى ومواصلة المسيرات السلمية الاحتجاجية ضد نظام العصابة.واصل طلبة جامعة الطارف انتفاضتهم من خلال مقاطعة الدراسة ومسيراتهم السلمية منذ التحاقهم بالجامعة بعد العطلة الربيعية المطولة بفعل النظام المتهاوي حيث خرج مئات الطلبة صباح أمس في مسيرة احتجاجية ضد العصابة والباءات الأربعة رافعين الرايات الوطنية واللافتات المعبرة مناهضة للنظام السائد مطالبين بتحقيق إرادة الشعب، وقد ركز الطلبة المتظاهرون في هتافاتهم « بأن ينحو العصابة ويصبح الشعب لاباس». وقد جابت المسيرة السلمية للطلبة التي لم يعترضها هذه المرة قوات الشرطة بعض شوارع مدينة الطارف ليتجمعوا كالعادة في ساحة الاستقلال المقابلة لمقر مبنى الولاية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock