أخبار ثقافية

الشاب رشــدي يهـــاجم الشاب خالــد ويتّهم ديوان الثّقافة والإعلام

القائم بأعماله يصرّح:

أكّد حمزة حناشي، القائم بأعمال الفنان رشدي، ابن مدينة العلمة بسطيف، أنّ هذا الأخير قد انتقد بشدة الديوان الوطني للثقافة والإعلام والشاب خالد، وهذا خلال نزوله ضيفا على إحدى القنوات الخاصة، منذ يومين.

صاحب أغنية يا «ميمونة» في إجابة على سؤال حول حقيقة ما وقع بينه وبين نجم الرّاي الشاب خالد، كشف أن المشكل كان بينه وبين السلطات المغربية،وهو تعرّض لوشاية من طرف أحد الفنانين دون أن يذكر إسمه، ولكن الشاب خالد هاجمه في الإعلام المسموع والمرئي، وهو ما جعله يرّد عليه، خاصة وأن سبب تهجمه، يضيف رشدي، يعود لممارسته التملق بإحترافية للسلطات المغربية من أجل الحصول على الجنسية وإقامة الحفلات بالمغرب.
وأضاف رشدي أن انطلاقته كانت من مدينة العلمة التي انحدر منها، والجميع يعلم أن بداياته كانت صعبة، حيث كان ممنوعا من المرور في التلفزة الوطنية وقتها، مشيرا إلى أنه يحترم الشاب خالد كفنان وليس كشخص، مؤكّدا أنه مجرد «مغني» محدود، وزمنه من زمن الفنان رابح درياسة ومكانه في المتحف، معتبرا أن خالد «ريح تور» وليس فنانا عالميا، وأنه يعرفه أشد المعرفة، ونشّط معه عدة حفلات آخرها سنة 2002 بسيدي فرج، ولكن تصرفاته نحوي، يضيف رشدي، تبيّـن بوضوح مستواه، وأن العدالة ستفصل بيننا في قضية قذفه لي بوصفي بكلمات غير لائقة.

وبخصوص غيابه عن المهرجانات الوطنية وحفلات الصيف، فقد كشف رشدي أنه فنان تعب من أجل تكوين اسمه طيلة عشرين سنة، وأنه يملك الآن 112 ألبوم في السوق، ولم يغادر تراب الوطن خلال العشرية السوداء، على عكس من يسمي نفسه ملك أغنية الرّاي الذي غادر الى فرنسا، ولكن القائمين على برمجة الحفلات في الديوان الوطني للثقافة والإعلام، حسبه، يتعمّدون إقصاءه لأنه فنان محترف ولا يغني مقابل ممارسات غير قانونية أو اقتسام الأجر،مثلما يفعل، حسبه، بعض «المغنيّين» من أجل البروز، مضيفا أن هذه المجموعة التي تبرمج الحفلات كل سنة تبرمج نفس الفنانين الجزائريين والعرب، وكأن الجزائر فيها عشرة فنانين فقط، مضيفا أنه في حالة ميسورة ورزقه واسع خارج الوطن، ويكفيه للعيش رفقة أولاده مئة سنة، لكن الفنانين الجزائريين يتعرضون للتهميش، ممّا جعله يناشد السلطات العليا في البلاد للتدخل لإنصاف الفنانين. ومن شأن هذه التصريحات أن تشعل حربا جديدة بين الشاب رشدي ونجم الرّاي الشاب خالد، بعد العاصفة التي كانت بينهما الصيف الماضي، وهو ما جعل رشدي يرفع دعوى قضائية ضد ملك الرّاي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock