الاخبار المحلية

الرفع من حصص السكنات الموزعة إلى 1546 وحدة بالبرج

فيما تم التراجع عن توزيع مفاتيح سكنات عدل بعاصمة الولاية

كشفت، يوم أمس، مصادر مطلعة على ملف توزيع مفاتيح السكنات من مختلف الصيغ بولاية برج بوعريريج، بمناسبة عيد الاستقلال و الشباب، عن إحداث تغييرات في البرنامج المسطر، بإضافة حصص جديدة من السكن الاجتماعي و الترقوي الحر و السكن التساهمي و إعانات البناء الريفي، و تخصيص حصة إجمالية قدرها 1546 وحدة سكنية لتسليم مفاتيحها إلى مستحقيها عبر عدد من بلديات الولاية، في حفل ستحضره هدى فرعون وزيرة البريد و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال، ليلة الأربعاء إلى الخميس، في حين تم التراجع عن توزيع حصة من سكنات عدل بعاصمة الولاية.
و أكدت مصادرنا، على أن الحصة الإجمالية المبرمجة للتوزيع، موزعة على العديد من البرامج و الصيغ، حيث سيتم تسليم مفاتيح 475 مسكنا اجتماعيا عبر خمس بلديات، و 400 وحدة من نمط البيع بالإيجار (عدل) ببلدية رأس الوادي، و 136 وحدة بصيغة السكن الترقوي الحر ببلدية البرج، و 30 مسكنا تساهميا ببلدية سيدي أمبارك و 5 سكنات من نمط الترقوي العمومي و منح 500 إعانة للبناء الريفي .
و خلافا لما كان مبرمجا، تراجعت، حسب مصادرنا، المديرية الوصية عن توزيع حصة 400 وحدة سكنية بصيغة سكنات البيع بالإيجار (عدل 2) ببلدية برج بوعريريج، على الرغم من التأكيد في مختلف التصريحات خلال الأيام الأخيرة من قبل السلطات الولائية، على برمجة هذه الحصة للتوزيع بمناسبة عيد الاستقلال و الشباب، لكن وقع خلط فيما بعد بخصوص المشروع السكني المعني بالتوزيع، حيث كان مقررا في بادئ الأمر تسليم مفاتيح السكنات المنجزة بطريق بئر الصنب.
و نظرا لعدم إتمام جميع الأشغال و تسجيل بعض التحفظات، تم تغيير الموقع المعني بتوزيع المفاتيح إلى السكنات المنجزة و المتواجدة بطريق عين السلطان، لكن و بالنظر لما يتبع هذا الإجراء من تغيير في مواقع اختيار المكتتبين، فضلت المصالح المعنية، حسب مصادرنا، تأخير منح مفاتيح هذه السكنات إلى موعد آخر قد يكون يوم 20 أوت المقبل، لتجنب أي خلط .
من جانبها مديرية ديوان الترقية و التسيير العقاري، وقعت في تخبط و تناقض بخصوص الحصص المبرمجة للتوزيع، حيث برمجت في وقت سابق توزيع حصة من 400 مسكن عمومي إيجاري عبر أربع بلديات، لكنها رفعت العدد لتشمل الحصص الموزعة 475 وحدة وسط تكتم عن البلديات المعنية و الحصص الموزعة في كل بلدية، ما زاد من مخاوف المستفيدين المعنيين بالطعون، خاصة على مستوى بلدية برج الغدير التي وجهت فيها الاستدعاءات لحوالي ثلثي المستفيدين في القائمة المعلن عنها قبل أشهر، في حين يبقى المستفيدون المطعون في أحقية استفادتهم ينتظرون نصيبهم من هذه السكنات و الفصل في الشكاوى و الطعون المقدمة في حقهم لإنهاء معاناتهم من أزمة السكن .
و تجدر الإشارة، إلى تزايد حالات الاستياء و التذمر بين المواطنين من عدم التزام السلطات المعنية بتسيير ملف السكن، و بالخصوص السكن العمومي الإيجاري و سكنات عدل، بالوعود المقدمة في مختلف المناسبات، حيث سبق و أن تم تحديد مواعيد للإعلان عن قوائم المستفيدين من السكن الاجتماعي بعاصمة الولاية و توزيع مفاتيح سكنات عدل و فتح الموقع لتسديد باقي الأشطر، بالنسبة للمكتتبين الذين قاموا بدفع الشطر الأول منذ سنوات، لكنها بقيت بحسب جمعية مكتتبي سكنات عدل و أصحاب الملفات مجرد وعود معسولة، سرعان ما يتم التراجع عنها، ما يكشف عن التخبط الحاصل في تسيير ملف السكن بالولاية.

يعتبرونه تهديدا لنشاطهم
نـــاقـــلــــون يـرفـضـون فـتـح خـط حـضـري بـاتـجــاه العـنــاصــــــر
أثار افتتاح أول خط للنقل الحضري بين مدينة البرج و بلدية العناصر، استياء ناقلين بين البلديتين، معتبرين القرار بغير المدروس، خاصة و أنهم اشتكوا في الكثير من المناسبات من تشبع الخطوط و تراجع مداخيلهم التي أصبحت بحسبهم جد محدودة في ظل المنافسة المتزايدة بين أصحاب سيارات الأجرة و أصحاب حافلات النقل الجماعي.
و عبر الناقلون عن استيائهم بالتوقف عن العمل، بالموازاة مع إشراف رئيس المجلس البلدي لبلدية العناصر و رئيس الدائرة، على افتتاح أول خط للنقل الحضري بالبلدية، مطالبين بإلغاء القرار كون أن خط النقل الحضري لا يشمل الأحياء السكنية البعيدة من مواقف ببلدية العناصر لوحدها، بل يمتد إلى مدينة البرج عاصمة الولاية، ما يمثل بحسبهم تهديدا لنشاطهم، خصوصا و أن الخط الجديد تشرف عليه مؤسسة النقل الحضري و شبه الحضري التي توفر حافلات كبيرة الحجم و يتواصل نشاطها طيلة اليوم دون توقف، ما سيتسبب، حسبهم، بتفضيل المواطنين التنقل عبر هذا الخط الذي يغطي أغلب أحياء البلدية و يدفع بهم إلى العزوف عن التنقل في حافلات النقل الجماعي و سيارات الأجرة .
و في رده على انشغال الناقلين، أكد مدير النقل في تصريح للنصر، على أن افتتاح هذا الخط الأول للنقل الحضري بالبلدية، جاء كاستجابة لمطالب المواطنين الذين وجهوا عديد المراسلات و الشكاوى إلى مصالح البلدية و المديرية الوصية، تطرقوا فيها إلى بعد المحطات و مواقف سيارات الأجرة عن مقرات إقامتهم، فضلا عن تطرقهم لقدم حظيرة سيارات الأجرة و الحافلات، ما دفع بالمديرية الوصية إلى الاستجابة لمطالبهم بتخصيص حافلة واحدة من مؤسسة النقل الحضري و شبه الحضري ببرج بوعريريج، لتغطية الأحياء السكنية البعيدة ببلدية العناصر، مشيرا إلى الأخذ بعين الاعتبار لمصلحة الناقلين الآخرين، بتخصيص مسار تنقل حافلة النقل الحضري بعيدا عن مسار الناقلين.
و تجدر الإشارة، إلى افتتاح أول خط للنقل الحضري يوم أمس، ببلدية العناصر، يمتد نشاطه من موقف سوق الفلاح و مديرية المصالح الفلاحية ببلدية البرج عاصمة الولاية، إلى غاية العديد من الأحياء السكنية ببلدية العناصر، مرورا بحي 500 مسكن و حديقة التسلية و مركز التكوين المهني الواقع بالمخرج الشرقي الجنوبي لمدينة البرج، و حي عماري و حي 266 مسكنا مرورا بحي 20 أوت و حي طانجة ببلدية العناصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock