أخبار العالم

الحشد ينفي مقتل قيادي.. وتظاهرات طلابية بالنجف (شاهد)

تصاعدت حالات الاغتيال في العراق مع بدء الحراك الشعبي - جيتي

نفت هيئة الحشد الشعبي بالعراق، الأحد، تعرض أحد قيادييها لعملية اغتيال في العاصمة بغداد، ليلة السبت، بعد يوم واحد من اغتيال صحفيين اثنين على يد مسلحين مجهولين في مدينة البصرة.

ومساء السبت، أفادت وسائل إعلام محلية، بأن مسلحين مجهولين اغتالوا، طالب الساعدي، قائد لواء كربلاء في الحشد الشعبي، في حي الصدر، شرق بغداد.
ونفت الهيئة في بيان لها “تعرض أحد مسؤوليها لعملية اغتيال”.
وتتكرر حوادث الاغتيال في البلاد، وتطال على نحو خاص الناشطين في الاحتجاجات والصحفيين، منذ بدء الاحتجاجات الشعبية المناوئة للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.
في سياق متصل، وجه رئيس الوزراء العراقي المستقيل، عادل عبد المهدي، الأحد، بتشكيل لجنة تحقيق باستهداف المتظاهرين في محافظة كربلاء.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء عبد الكريم خلف لوكالة الأنباء العراقية، إن “مجموعة إجرامية قامت باستهداف المتظاهرين في كربلاء مما تسبب بإصابة 3 متظاهرين بجروح”.
ميدانيا، نظم المئات من طلبة جامعة الكوفة والإعداديات في النجف، الأحد، مسيرة لدعم التظاهرات التي تشهدها محافظات عدة، بحسب قناة “السومرية” العراقية.

وأفادت القناة بأنه تم إغلاق جامعة واسط بعد مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وشهدت ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد، الجمعة الماضي، تظاهرة حاشدة للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية، رغم التوترات التي تشهدها البلاد بين الولايات المتحدة وإيران.

وشملت الاحتجاجات أيضا مدنا وبلدات في محافظات: بابل، ذي قار، واسط، المثنى، كربلاء، النجف، ميسان، البصرة.. دون تسجيل مواجهات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock