أخبار العالم

الجمعة الثالثة بلا جماعة بدول عربية وإسلامية بسبب كورونا

وزارات الأوقاف دعت إلى الالتزام بالصلاة في البيت منعا لتفشي فيروس كورونا-

للجمعة الثالثة على التوالي، انقطعت صلاة الجمعة في المساجد بدول عربية وإسلامية عدة، وذلك في إطار التدابير التي اتخذت للحد من انتشار فيروس كورونا.

ويسرى القرار الذي اتخذته وزارات الأوقاف في عدد كبير من الدول العربية والإسلامية، بينها، مصر، والأردن، وموريتانيا، وتركيا، وفلسطين، الجزائر، والسعودية، وتونس، والكويت، والإمارات.

وفي موريتانيا، قررت وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم مواصلة تعليق صلاة الجمعة حتى إشعار آخر، وإقامة صلاة الظهر بدل الجمعة في البيوت “حفاظا على سلامة الأنفس”.

وأوضحت الوزارة في بيان لها نشرته الوكالة الموريتانية للأنباء، أنها ترجو من أئمة الجوامع كافة، التقيد بهذا القرار وعدم تعريض المصلين للخطر.

وأكد البيان أن هذا القرار تم اتخاذه بناء على توجيهات أهل الاختصاص من وزارة الصحة وعدد من الفتاوي الصادرة عن مجلس الفتوى والمظالم، وهيئة العلماء الموريتانيين والاتحاد الوطني للأئمة في موريتانيا وكبار علماء البلد.

ولحث الناس على الصلاة في البيت، قال وزير الأوقاف المصري محمد مختار: “سأصلي الجمعة اليوم ظهرا في منزلي؛ التزاما بتعليمات الوزارة، تحقيقا للمصلحة الدينية”.

وأكد الوزير، أن أي محاولة لفتح المساجد عنوة أو خلسة بالمخالفة لتعليمات تعليق الجمع والجماعات بها افتئات على الشرع، فقد أكدنا وأكدت دار الإفتاء المصرية أن الإقدام على ذلك إثم ومعصية، كما أنه افتئات على القانون، وأدعو الجميع للالتزام بذلك.

في سياق متصل، أعلن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، تنبيهات حول صلاة الجمعة، في ظل غلق المساجد وتعليق صلوات الجماعة فيها؛ مؤكدا أنه لا تنعقد صلاة الجمعة في المنزل وإن كثر عددالمصلين؛ وإنما تصلى ظهرا أربع ركعات بغير خطبة، مع استحباب أنْ تقام الجماعة في البيت للصلاة ظهرا، وأنْ يَؤم الرجل فيها أهله ذكورا وإناثا.

ورغم أن الدول العربية سجلت أعداد إصابات ووفيات قليلة نسبيا مقارنة بدول أخرى يعصف بها الفيروس القاتل، إلا أن ذلك لم يمنع الحكومات العربية من اتخاذ مزيد من الإجراءات المشددة أملا في محاصرة “كورونا”، بينها تمديد حظر التجوال، وتعطيل قطاعات حيوية واسعة، وأخرى لمعالجة الآثار الاقتصادية التي لحقت بالطبقة العاملة.

وسجّلت فجر الجمعة، الإصابة رقم مليون بفيروس كورونا حول العالم، بعد نحو ثلاثة أشهر من اكتشافه في مدينة ووهان الصينية.

وصار نصف سكان العالم خاضعين لإجراءات عزل لحماية أنفسهم من التفشي “المطرد” لفيروس كورونا المستجد، الذي حصد أرواح أكثر من 53 ألف شخص.

وبات أكثر من 3,9 مليارات شخص مدعوين إلى البقاء في منازلهم أو مرغمين على ذلك، في سياق السياسات الهادفة إلى مكافحة تفشي كوفيد-19، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس الخميس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock