أخبار الوطن

الجزائر تتكفل بإجلاء جميع أبناء الجالية الجزائرية

منذ الوهلة الأولى لبداية انتشار جائحة فيروس كورنا ( كوفيد-19) في العالم، كانت الجزائر الدولة السباقة في حماية شعبها المتواجد خارج الوطن، حيث أمر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بالشروع الفوري في إجلاء  مواطني بلاده يتواجدون خارج الجزائر؛ بسبب فيروس “كورونا، ووضع جميع المؤسسات الفندقية والخدماتية والصحية في خدمة كل مواطن جزائري والدولة هي من تتكفل بجميع مصاريف الحجر الصحي.

ويعد هذا القرار ” تجسيدا لالتزامات رئيس الجمهورية المتعلقة بحماية ومرافقة الجالية الوطنية بالخارج، والتجاوب الفوري مع انشغالاتها، لاسيما في مثل هذه الظروف”.

وفي هذا السياق صرح البروفيسور “عامر مصباح ” أستاذ بكلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر 3

لا شك ان هناك تطور ملحوظ في اهتمام الدولة الجزائرية برعاياها في الخارج خلال الازمات حدث هذا التغير منذ الحراك الشعبي مثال العالقين في مطار القاهرة بعد انتهاء الكاس الأفريقية”، “مشيدا بأداء الرئيس ازاء مكافحة الوباء فانه لحد الان جيد وان حديثه الاعلامي الاخير كان تطورا نوعيا بالإضافة إلى مبادرته التبرع براتبه لمكافحة الوباء” ، “موضحا بذالك الامر الثالث ان التجربة الاخيرة في اجلاء العالقين في الخارج سوف تؤسس لمرحلة جدية في العمل المنظم مع الجالية في ربطها بالوطن والاستفادة منها في البلدان التي تقيم فيها من أجل تطوير الاقتصاد والخبرة والمهارة الفنية. ويجب الا يتوقف العمل مع الجالية عند فترات النتخابات” 

أحمد داودي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock