أخبار الوطن

البليدة في زمن الحجر /قوافل تضامنية لمساعدة سكان البليدة

بمبادرة من الاتحاد العام لأرباب العمل الجزائريين

في إطار مساهماته في الجهد الوطني المبذول للتصدي لفيروس كورونا ، أطلق الإتحاد العام لأرباب العمل الجزائريين قافلة تضامنية محملة بمساعدات من المواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع نحو ولاية البليدة و تضمنت قرابة 10 شاحنات ساهم فيها عدد من المحسنين من أصحاب المؤسسات الاقتصادية والشركات الصناعية والتجار من ولاية الوادي تحت إشراف الوالي .

القافلة المذكورة ، جرى التحضير لها خلال الأيام الأخيرة و ضمت مادة السميد و الفرينة ، فضلا على الخضروات كالبطاطا وغيرها.

و جاءت هذه المبادرة الخيرية من أجل مساندة و مؤازرة سكان ولاية البليدة الموجودة رهن الحجر التام بسبب تفشي جائحة كورونا .

وفيما يخص مصدر المساعدات ، أشار علي شايب رئيس الإتحاد ، إلى العمل التضامني مع رؤساء المؤسسات المنضوية تحت لواء المنظمة ، مشيرا إلى أن القافلة التضامنية ستبقى متواصلة إلى غاية التحكم النهائي في الوضع الصحي، حيث دعا في هذا الإطار أرباب العمل الى المساهمة في هذه المبادرات لمساعدة سكان المناطق النائية وسكان البليدة عامة.

ودعا المتحدث كافة الجزائريين إلى الالتفاف حول المبادرات التضامنية والتلاحم فيما بينهم لتقديم يد المساعدة لبعضهم البعض سواء في ولاية البليدة أو غيرها من الولايات الأخرى التي هي بحاجة إليها.

ويؤكد الإتحاد ، بأنه سيظل “حريصا على تنفيذ المخطط الاستراتيجي للاستجابة الفعالة في ظل هذه الأزمة التي تمر بها البلاد” .

مصباح قديري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock