أخبار الرياضة

اتحاد بلعباس يباشر تربصه التحضيري بالعاصمة و اتحاد بلعباس يباشر تربصه التحضيري بالعاصمة

رشيـد الطاوسـي يفكـر جدّيـا في مغـادرة العارضـة الفنيـة للشبـاب

لجنة المنازعات تسرّح سايح وبوعمران في انتظار بن قابلية

رشيـد الطاوسـي يفكـر جدّيـا في مغـادرة العارضـة الفنيـة للشبـاب

لا توحي وضعية شباب بلوزداد بأن الأمور على ما يرام في ظلّ المشاكل العديدة التي يعاني منها الفريق، خاصة المادية والإدارية و هو ما جعل الأنصار يدقون ناقوس الخطر في ظلّ غموض المستقبل.

دفعت الوضعية المالية والمشاكل الادارية التي يعاني منها الفريق عدة لاعبين للتفكير في الرحيل وهناك من قام بتقديم شكوى لدى لجنة المنازعات من أجل فسخ عقده بسبب عدم تلقيه مستحقاته المالية.
ولم يقتصر الأمر على اللاعبين بل حتى المدرب رشيد الطاوسي لا يفكر في البقاء على رأس العارضة الفنية خلال الموسم المقبل رغم أنه مرتبط بعقد مع الفريق ينتهي في جوان 2019.
و ذهب الطاوسي أبعد من ذلك عندما أكد لمقربيه أنه مستعد للتخلي عن بعض مستحقاته المالية مقابل المغادرة وهو ما يؤكد انزعاجه من الأوضاع التي يعيشها الفريق، خاصة بعد الإقصاء من كأس الكاف.
ودخل ناديا اتحاد العاصمة ووفاق سطيف على الخط من أجل خطف الطاوسي بعد نهاية الموسم حيث لم يبد التقني المغربي أي معارضة في خوض تجربة أخرى مع فريق يسمح له باللعب على المراكز الأولى وهو الأمر الذي لن يجده في شباب بلوزداد في حال استمرت الأمور على حالها.
وقامت لجنة المنازعات بتسريح اللاعبين سايح وبوعمران بعد أن تقدما بشكوى في الفترة الماضية وهو ما يجعلهما حرين في التعاقد مع اي فريق بعد فتح باب الانتقالات الصيفية ويسهل من مهمته كثيرا في ايجاد فريق جديد.
وان كان رحيل المدافع المغترب بوعمران لاحدث لدى الأنصار، بما انه لم يستطع اثبات وجوده في الفريق رغم ان الجهاز الفني لم يقم بمنحه الفرصة الكاملة الا ان رحيل سايح الأمر أزعج الأنصار.
وكان انصار الفريق متفائلين بمستقبل اللاعب مع الفريق بعد انضمامه للتشكيلة خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية قادما من شبيبة الساورة، لكنه بقي حبيس دكة البدلاء رغم التغيير الذي حدث على مستوى العارضة الفنية.
اللاعب إمكانيات فنية وتقنية جيدة جعلت الجميع يتنبأ له بمستقبل كبير إلا أنه لم ينل فرصته كاملة، حيث شبه الانصار ما حدث لسايح بسيناريو اللاعب بالغ الذي عاش نفس الوضعية قبل أن يتألق بعد أن غادر الفريق.
من جهة اخرى قام اللاعب بن قابلية بتقديم شكوى لدى لجنة المنازعات بسبب عدم تلقيه مستحقاته المالية بعد انضمامه الى الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية قادما من اتحاد العاصمة.
وانقطع حبل الود بين اللاعب والرئيس بوحفص بعد ان اخل هذا الأخير بوعده الذي قطعه بمنح اللاعب أجرتين شهرتين، لكنه لم يفعل وهو ما جعل اللاعب يرفض السفر الى زامبيا قبل مواجهة نكانا.
وسيكون بن قابلية ثالث لاعب يتم تسريحه من طرف لجنة المنازعات ان كانت شكواه قانونية وهو ما يؤكد ان الفريق يعاني من أزمة عميقة في التسيير انعكست على نتائجه خلال السنوات الماضية.يواصل فريق نصر حسين داي إبهار عشاق الساحرة المستديرة في الجزائر بأدائه الراقي ونتائجه الباهرة، بعدما تمكّن عشية الجمعة من إضافة فريق وفاق سطيف المدعم بعاملي الأرض والجمهور إلى قائمة ضحاياه هذا الموسم وتحقيق الفوز الثالث على التوالي، الذي نصّب النصرية في مركز الوصافة مؤقتا برصيد 48 نقطة وبفارق نقطتين عن الرائد شباب قسنطينة.
عاد أشبال المدرب «بلال دزيري» بفوزهم الثالث على التوالي من سطيف أمام الوفاق المحلي، مواصلين بذلك تحطيم الأرقام القياسية في تاريخ البطولة الوطنية، بعدما بلغوا واحدا وعشرين مواجهة دون هزيمة في مباريات الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، مؤكدين أنهم سينهون الموسم الكروي الجاري بقوة وفي مركز مشرف سيعيد النصرية للظهور على الصعيد القاري مجددا بعد غياب دام سنوات طويلة.
الفوز على أبناء عين الفوارة دفع أنصار الفريق مطالبة اللاعبين بالتتويج بلقب البطولة بعدما باتوا يحلمون بالتتويج بها للمرة الثانية في تاريخهم في حال تعثر فريق شباب قسنطينة في الثلاث جولات الأخيرة من عمر البطولة، رغم أن ذلك يبدو بعيدا خصوصا أن فريق شباب قسنطينة سيستقبل في مناسبتين في ملعب الشهيد «محمد حملاوي» من الثلاث جولات المتبقية من عمر الموسم الكروي (2017 – 2018) .
وتمكّن ابن مدينة حسين داي «بلال دزيري» من إعادة الروح الغائبة للاعبين وإعطائهم دفعا معنويا كبيرا مكنهم من تفجير طاقاتهم في مرحلة العودة، معيدين بذلك زمن الذكريات الجميلة للمدرسة الكروية التي أنجبت أسماء لامعة لكرة القدم الجزائرية، وذلك نتيجة الاستقرار الإداري والطاقم الفني والتشكيلة في السنوات الأخيرة، والإمكانيات الكبيرة التي يمنحها رئيس الفريق   من إنشاء مركز تكوين بـ «بن صيام» بحسين داي، وتلقي اللاعبين أجرهم الشهرية ومنح المباريات في موعدها المحدد، ما جعل النتائج تظهر مع «دزيري» الذي جلب  الروح  التي كانت تنقص اللاعبين وتمكّن من البروز في منصب المسؤول الأول على العارضة الفنية للفريق بعدما باشر الموسم مساعدا للمدرب «نبيل نغيز».
ويطمح المدرب «بلال دزيري» إلى إنهاء الموسم دون هزيمة رغم أن المأمورية لن تكون سهلة أمام فريقين مهددين بالسقوط إلى المحترف الثاني، ويتعلّق الأمر بغريمه التقليدي شباب بلوزداد الذي سيستقبله في الداربي عن الجولة الـ 29 في ملعب 5 جويلية الأولمبي، وبعده سيتنقل في الجولة الأخيرة من عمر الموسم الكروي إلى المدية لمواجهة الأولمبي المحلي.
كما أن رفقاء القائد «أحمد قاسمي» يطمحون إلى إنهاء الموسم برصيد 23 مواجهة متتالية دون هزيمة، ومحاولة الامتناع عن الهزيمة في أكبر عدد ممكن من المواجهات في الموسم المقبل، لتحطيم الرقم القياسي في عدد المواجهات دون هزيمة وبداية كتابة عهد جديد للفريق العاصمي الذي بدأ يجني ثمار العمل المنجز في السنوات الأخيرة.

21 مباراة دون هزيمة أكدت قوة الفريق

النصريــــة تطمـــح لإنهــــاء الموسم بقوة من خـلال مواصلـة الانتصـارات

 

يواصل فريق نصر حسين داي إبهار عشاق الساحرة المستديرة في الجزائر بأدائه الراقي ونتائجه الباهرة، بعدما تمكّن عشية الجمعة من إضافة فريق وفاق سطيف المدعم بعاملي الأرض والجمهور إلى قائمة ضحاياه هذا الموسم وتحقيق الفوز الثالث على التوالي، الذي نصّب النصرية في مركز الوصافة مؤقتا برصيد 48 نقطة وبفارق نقطتين عن الرائد شباب قسنطينة.
عاد أشبال المدرب «بلال دزيري» بفوزهم الثالث على التوالي من سطيف أمام الوفاق المحلي، مواصلين بذلك تحطيم الأرقام القياسية في تاريخ البطولة الوطنية، بعدما بلغوا واحدا وعشرين مواجهة دون هزيمة في مباريات الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، مؤكدين أنهم سينهون الموسم الكروي الجاري بقوة وفي مركز مشرف سيعيد النصرية للظهور على الصعيد القاري مجددا بعد غياب دام سنوات طويلة.  
الفوز على أبناء عين الفوارة دفع أنصار الفريق مطالبة اللاعبين بالتتويج بلقب البطولة بعدما باتوا يحلمون بالتتويج بها للمرة الثانية في تاريخهم في حال تعثر فريق شباب قسنطينة في الثلاث جولات الأخيرة من عمر البطولة، رغم أن ذلك يبدو بعيدا خصوصا أن فريق شباب قسنطينة سيستقبل في مناسبتين في ملعب الشهيد «محمد حملاوي» من الثلاث جولات المتبقية من عمر الموسم الكروي (2017 – 2018) .
وتمكّن ابن مدينة حسين داي «بلال دزيري» من إعادة الروح الغائبة للاعبين وإعطائهم دفعا معنويا كبيرا مكنهم من تفجير طاقاتهم في مرحلة العودة، معيدين بذلك زمن الذكريات الجميلة للمدرسة الكروية التي أنجبت أسماء لامعة لكرة القدم الجزائرية، وذلك نتيجة الاستقرار الإداري والطاقم الفني والتشكيلة في السنوات الأخيرة، والإمكانيات الكبيرة التي يمنحها رئيس الفريق   من إنشاء مركز تكوين بـ «بن صيام» بحسين داي، وتلقي اللاعبين أجرهم الشهرية ومنح المباريات في موعدها المحدد، ما جعل النتائج تظهر مع «دزيري» الذي جلب  الروح  التي كانت تنقص اللاعبين وتمكّن من البروز في منصب المسؤول الأول على العارضة الفنية للفريق بعدما باشر الموسم مساعدا للمدرب «نبيل نغيز».
ويطمح المدرب «بلال دزيري» إلى إنهاء الموسم دون هزيمة رغم أن المأمورية لن تكون سهلة أمام فريقين مهددين بالسقوط إلى المحترف الثاني، ويتعلّق الأمر بغريمه التقليدي شباب بلوزداد الذي سيستقبله في الداربي عن الجولة الـ 29 في ملعب 5 جويلية الأولمبي، وبعده سيتنقل في الجولة الأخيرة من عمر الموسم الكروي إلى المدية لمواجهة الأولمبي المحلي.
كما أن رفقاء القائد «أحمد قاسمي» يطمحون إلى إنهاء الموسم برصيد 23 مواجهة متتالية دون هزيمة، ومحاولة الامتناع عن الهزيمة في أكبر عدد ممكن من المواجهات في الموسم المقبل، لتحطيم الرقم القياسي في عدد المواجهات دون هزيمة وبداية كتابة عهد جديد للفريق العاصمي الذي بدأ يجني ثمار العمل المنجز في السنوات الأخيرة.

تحسبا لمواجهة «الكناري» في نهائي الكأس الجمهورية
اتحاد بلعباس يباشر تربصه التحضيري بالعاصمة

 شرع فريق اتحاد بلعباس أمس السبت في تربصه  التحضيري بالجزائر العاصمة تحسبا لمواجهة شبيبة القبائل الثلاثاء المقبل (١٦:٠٠ سا) بملعب 5 جويلية الأولمبي.
يشارك في التربص، الذي تحتضنه مدرسة الفندقة بعين البنيان، 26 لاعبا وكلهم أمل في إهداء ناديهم وجماهيره الكأس الثانية في تاريخه. 
وأفاد الطاقم الفني للاتحاد بأن برنامج التربص يتضمن حصة استرجاع بعين المكان غداة الفوز المسجل على حساب مولودية الجزائر بملعب عمر حمادي بالعاصمة (2-1) في مقابلة متقدمة عن الجولة الـ28 من الرابطة الثانية، وكذا حصتين تدريبيتين على العشب الطبيعي بالمركز التقني لسيدي موسى وبالملعب الملحق للمركب الأولمبي.
ويخوض أبناء ‘’المكرة’’، الذين فازوا منذ 27 سنة على منافسهم  نهائي الكأس لسنة 1991، هذا الموعد بمعنويات في السحاب، وذلك بعد أن تمكنوا  من تحقيق البقاء في ساحة الكبار بنسبة كبيرة.
ويعتبر الفوز على مولودية الجزائر هو الثاني على التوالي لأشبال المدرب سي  الطاهر شريف الوزاني، بعد أربعة أيام من فوز مهـــم آخـــر أمام اتحاد الحراش (1-0) سمح له بوضع حدّ لسلسلة النتائج السلبية رمت به في منطقة الخطر.
ولعلّ ما يزيد من ثقة شريف الوزاني في تشكيلته هو أنه سيكون له هامش هام في  اختيار قائمته الأساسية، بعدما أراح معظم لاعبيه الأساسيين ضد مولودية  الجزائر، حيث أكد نفس المصدر بأن كل العناصر جاهزة للعب النهائي، في الوقت الذي استنفد فيه لاعب الوسط، محمد لقرع، عقوبته في مقابلة الجمعة.
من جهة أخرى، ستبدأ عملية بيع 25 ألف تذكرة، وهي حصة أنصار اتحاد بلعباس اليوم الأحد بمدينة سيدي بلعباس التي بدأت حمى النهائي تتصاعد بها.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock