أخبار الوطن

إضراب بأسواق الجملة للخضر بجيجل والأسعار ماضية في الارتفاع

ردا على قرار وزارة التجارة بشأن توحيد الأسعار

سجلت أسواق الجملة لبيع الخضر بولاية جيجل أمس إضرابا عاما من خلال توقف التجار الذين ينشطون بها عن العمل

الأمر الذي أثار المخاوف بخصوص تواصل لهيب الأسعار الذي بلغ أوجه بإقليم الولاية بمناسبة أول يوم من رمضان. وعاش سوق الجملة بكل من بلديتي الأمير عبد القادر والشقفة وتحديدا سوقي تاسوست وجيمار حالة من الشلل مباشرة بعد قرار بضرورة توحيد الأسعار على مستوى أسواق الجملة من أجل التصدي للهيب الأسعار التي عرفته معظم أسواق الخضر والفواكه عبر الوطن منذ أول يوم من رمضان والذي أثار استياء المستهلكين على مستوى إقليم ولاية جيجل التي لم تستثنيها موجة الغلاء الفاحش هذه إلى درجة أن أغلب مواطني الولاية وتحديدا المنحدرين منها من الطبقتين الفقيرة والمتوسطة عادوا بقفف فارغة إلى بيوتهم ولم يقدروا على اقتناء ما كانوا في حاجة إليه من شتى أنواع الخضر خصوصا تلك التي يكثر عليها الطلب في هذا الشهر على غرار الطماطم التي تجاوز سعرها الـ 140 دينارا في أول يوم من رمضان. ويخشى الكثيرون بولاية جيجل أن يساهم إضراب تجار الجملة في منحنى الأسعار الماضية في الارتفاع على نحو مخيف يؤشر إلى رمضان صعب على الطبقات المحدودة الدخل بعاصمة الكورنيش على الرغم من وفرة مختلف المنتوجات الفلاحية سواء تلك المنتجة محليا أو تلك التي يتم جلبها من أسواق مجاورة على غرار سوق بلدية شلغوم العيد بولاية ميلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock