أخبار الوطن

إستغلال المواد المدعمة لأغراض تجارية …ملفات ينتظر التحقيق فيها

 

يبقى إستغلال المواد المدعمة لأغراض تجارية خارج تلك الموجهة لها بات مشكلا يتطلب إيجاد حلول عاجلة لوقف هذا النزيف، و ذلك بتغيير سياسة الدعم التي تنتهجها الدولة بتوجيه الدعم مباشرة إلى المستهلكين عوض المواد الغذائية، من خلال التقيد بالبطاقية الوطنية لتحديد العائلات متوسطة الدخل والمعوزة، لأن السياسة الحالية يستفيد منها الغني والفقير، حيث أن بين 20 إلى 30 بالمائة من المواد المدعمة تحول إلى أغراض أخرى،و يحول الدقيق سرا إلى مصانع الحلويات والبسكويت، على غرار غبرة الحليب التي يستفيد منها أصحاب مصانع الأجبان والياغورت، وبهذا يتم تحرير أسعار المواد وتوجيه الدعم مباشرة لمن يحتاجه، و إلى غاية تحقق هذا، يجدر من مصالح الرقابة بمديريات التجارة تكثيف خرجاتها كون المستهلك هو الوحيد المتضرر نظرا لوجود عدة مواد غذائية مدعمة على مستوى السوق المحلية تباع بأسعار غالية، ومن المنتظر ان تطيح ملفات و قضايا جديدة وتجاوزات ظهرت للسطح بشبكات العصابة في حال فتح هذه الملفات على مصراعيها

سفيان.ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock