الاخبار المحلية

إجراءات قانونية لاحتواء المضاربة

سطيف

سارع والي سطيف السيد محمد بلكاتب إلى اتخاذ حزمة من الإجراءات القانونية لاحتواء ظاهرة المضاربة التي يقوم بها بعض التجار، مستغلين الظرف الذي تمر به البلاد؛ ما خلق ندرة وغلاء فاحشا في بعض المواد الغذائية الأساسية واسعة الاستهلاك، ومعاقبة كل المتسببين في مخالفة القوانين.

ترأّس المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بولاية سطيف، أول أمس، اجتماعا طارئا بمقر الولاية، حضره جميع المديرين التنفيذيين ورؤساء الدوائر وممثلون عن المجتمع المدني، إلى جانب رؤساء العديد من المؤسسات وأصحاب المطاحن العمومية والخاصة المتواجدة بالولاية.

الاجتماع كان فرصة لجميع الأطراف لمناقشة وعرض السبل الكفيلة الواجب اتخاذها في أسرع وقت، سيما في ما تعلق بتوفير جميع المواد الغذائية الأساسية ذات الاستهلاك الواسع، في ظل تفشي ظاهرة المضاربة، واغتنام العديد من التجار الفرصة باستغلال الظروف التي تمر بها البلاد أمام الانتشار المخيف لوباء كورونا.

وخلص الاجتماع إلى اتخاذ جملة من القرارات، أهمها السماح لأصحاب المطاحن بالبيع بالتجزئة ومباشرة من المطحنة إلى المستهلك بالسعر المحدد قانونا، مع تزويد سكان المناطق النائية المعزولة بمادة السميد إلى غاية سكناتهم عبر جميع البلديات. ونفس القرار مس مادة البطاطا، حيث أمر بلكاتب بتسقيف سعرها عند 40 دينارا للكيلوغرام الواحد، وبيعها مباشرة إلى المستهلك بالسعر المحدد قانونا؛ من خلال فتح أربع نقاط بيع ببلدية سطيف والسوق الجواري بالهضاب والسوق الجواري عين الطريق وحظيرة التعاونية الفلاحية أمام محطة الخدمات شمينو ومقر سوق الجملة للخضر والفواكه عين سفيهة، مقابل الطريق الوطني رقم 28، بالإضافة إلى نقاط أخرى عبر بلديات العلمة وبوقاعة وعين ولمان وصالح باي وعين أزال وبني فودة وعموشة وعين أرنات. كما أمر الوالي رؤساء الدوائر بالتنسيق والمتابعة مع المصالح الفلاحية للولاية عن طريق التعاونية الفلاحية للخدمات والتموين، التي أُسندت لها مهمة التكفل بعملية البيع بالمقرات المحددة على أن تنطلق ابتداء من صبيحة اليوم.

تدابير وقائية لحماية أفراد الشرطة

في سياق آخر، اتخذت مصالح أمن ولاية سطيف تدابير احترازية لحماية أفراد الشرطة عبر كافة مقراتها المنتشرة بإقليم الولاية، من عدوى فيروس كورورنا المستجد، حسبما عُلم أول أمس الخميس من مسؤول خلية الإعلام والاتصال بهذا السلك الأمني محافظ الشرطة عبد الوهاب عيساني.

وأوضح المصدر لوأج أن هذه العملية الوقائية تندرج ضمن تجسيد توجيهات المديرية العامة للأمن الوطني، التي تقضي بتكثيف التحسيس والتوجيه والإرشاد العملي وسط أفراد الشرطة، لتجنيبهم الإصابة بفيروس كورونا؛ باعتبار أن طبيعة مهامهم تجعلهم في احتكاك دائم بالمواطنين؛ مما يجعلهم عرضة للإصابة بهذا الداء.

ومست هذه الحملة كل مقرات الشرطة 50 المتواجدة عبر إقليم الولاية، وذلك بواسطة طاقم طبي تابع للمركز الطبي الاجتماعي بأمن الولاية، مرفقا بأطباء مختصين تابعين لمصلحة مكافحة الأمراض المعدية بالمركز الاستشفائي الجامعي سعادنة عبد النور بسطيف.

وأفاد المتحدث بأن الإرشادات والنصائح المقدمة تتضمن في مجملها المحافظة على النظافة؛ من خلال غسل اليدين بانتظام، وتجنب أي اتصال جسدي بين الزملاء أو حتى المواطنين، وارتداء القفازات والكمامات خاصة بالنسبة لأفراد الشرطة المتصلين بشكل يومي بالمواطنين، وحجب الفم والأنف عند السعال أو العطس، وتجنب لمس العينين والأنف أو الفم، وغيرها من الإرشادات العملية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock