أخبار الرياضة

إتحاد العاصمة مرّشح فوق العادة للتتويــــج بلقب المحترف الأول

أنهى المرحلة الأولى بفارق 7 نقاط عن الوصيف

حقق فريق اتحاد العاصمة اللقب الشتوي للرابطة المحترفة الأولى و أنهى مرحلة الذهاب بفارق مريح ( 7 نقاط كاملة ) عن ملاحقه المباشر شبيبة القبائل، رغم انهزام أبناء سوسطارة في المباراة الأخيرة للمرحلة الأولى، أمام وفاق سطيف الذي تمكّن من مفاجأة أشبال المدرب فروجي في عقر دارهم .

كان هدف الاتحاد في مباراة، يوم الخميس، هو تعميق الفارق و الانطلاق في العودة بقوة معنوية أكبر ، لكن منطق الكرة يفرض أشياء غير متوقعة، خاصة و أن الوفاق يحتاج لنقاط للعودة في المنافسة .. فقد كانت بداية المدرب زكري على رأس العارضة الفنية للوفاق موفقة لأبعد درجة كونه تمكن من الفوز على البطل الشتوي في ملعب عمر حمادي ببولوغين .
لكن اتحاد العاصمة كان الأحسن طيلة 15 جولة لبطولة النخبة بفضل العمل التنظيمي و التقني الذي يقام في هذا الفريق الذي يسير في رواق مناسب في كسب أرضية صلبة للاحتراف في المستقبل ، و هو الأمر الذي ارتسم على النتائج الفنية التي أضحت ايجابية في مجملها.
تحدث المدير الرياضي للنادي عبد الحكيم سرار أن الحصيلة مريحة في مرحلة الذهاب بفضل الفارق الكبير بـ 7 نقاط عن الملاحق المباشر، و لو أنه أكد ان الفريق ضيّع بعض النقاط التي كانت تسمح له بكسب نقاط أكثر .

تعداد «مستقر» وفرديات ثرّية

النقطة الرئيسية التي أعطت قوة فعلية لأصحاب الزي الأحمر و الأسود هي اعتماده على تشكيلة «مستقرة « لم تعرف تغييرات كبيرة لعدة سنوات، وببقاء ركائز الفريق على غرار مفتاح، كودري ، زماموش، شافعي، بن غيث ، بن موسى .. الى جانب انتداب لاعبين قدموا الإضافة في الهجوم و نعني بذلك الهداف ايبارا .
لم يجد اتحاد العاصمة صعوبات كبيرة لفرض مستواه في العديد من المقابلات حيث أن الأرقام تثبت ذلك من خلال فوزه في 10 مقابلات كاملة و انهزامه لمرتين فقط و مسجلا 3 تعادلات .. و بفضل لعبه الهجومي المميّز ، فإن حصيلة الخط الأمامي كانت جد مرضية بعد توقيعه لـ 27 هدفا .
انهاء « الذهاب « بفارق 7 نقاط كاملة يعني أن الأمور جد مشجعة للاتحاد في « العودة « كون الطاقم الفني يعمل في ارتياح من حيث التحضير التقني بامتلاكه لتشكيلة ثرية من اللاعبين حيث شكّل الفريق مجموعة متكاملة تعطي للمدرب فروجي اختيارات عديدة في كل مرحلة من المنافسات التي يشارك فيها.

رغم الإقصاء في كأس الكاف ..

يمكن القول أن أبناء سوسطارة مرّوا بفترة صعبة بعد إقصائهم في الدور ربع النهائي لكأس الكاف على يد النادي المصري، لكن الخبرة التي يمتلكها الفريق و اللاعبين جعلت الاتحاد يتجاوز ذلك الإقصاء ويقدم مستويات كبيرة في البطولة الوطنية و لم يتأثر على الميدان بتلك العثرة ، رغم أن المنافسة القارية كانت من بين الأهداف الأولية للاتحاد هذا الموسم .
كما أن الرائد الحالي للرابطة المحترفة لعب مباراة دون المستوى في الخرطوم أمام نادي المريخ السوداني في كأس الأندية العربية أين انهزم برباعية مقابل هدف واحد ، و يسعى الى تدارك الموقف في لقاء العودة ، رغم صعوبة المهمة.
الشيء الذي يبعث على التفاؤل هو العمل الكبير الذي يقوم به المدرب فروجي الذي يجد في كل مرة الحلول الفنية لفريقه في أصعب الأوقات حيث قدّم الإضافة منذ مجيئه الى الفريق .
يقدم الحارس زماموش بخبرته و إمكانياته دعما معنويا كبيرا لزملائه و تواجده في التشكيلة يعد أساسيا حيث يقدم النصائح للاعبي الدفاع و يكون حاسما في الأوقات الصعبة بتدخلاته البارعة في العديد من المحطات .. في حين أن الموجة الجيدة تؤكد أنها موجودة لمنح القوة الضرورية و التي يمثلها كل من شيتة، مزيان ، بن غيث ، بن خماسة .. خاصة و ان وسط الميدان يعد نقطة قوة الفريق هذا الموسم و وجد الحلول في عدة مناسبات كان الفريق يحتاج إليها.
لا يمكن الحديث عن اتحاد العاصمة دون وضع أنصار هذا الفريق في خانة مميّزة ، بالنظر للتميّز الذي يصنعه جمهور الفريق في كل خرجات زملاء كودري، فبالرغم من الانهزام الثقيل الذي سجله الفريق في الخرطوم، فإن التشجيعات كانت كبيرة، يوم أمس، بملعب عمر حمادي .. ومرة أخرى عاش الاتحاد لحظات صعبة أخرى أمام الوفاق، ومع ذلك بقي وفاء الأنصار الذين يقدّمون صورا جميلة كعادتهم ، الأمر الذي يجعل الفريق لا يفشل في رفع التحدي في كل مرة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock