الاخبار المحلية

أمن دائرة العمارية يطيح بشبكة اجرامية تحترف سرقة السيارات

ولاية لمدية

مراسل الوكالة عبد الوليد ابراهيمي

تمكنت قوات الشرطة التابعين لأمن دائرة العمارية بالمدية من الاطاحة بشبكة اجرامية تتكون من 03 افراد تتراوح أعمارهم مابين (28 و 50 سنة)، حاولوا سرقة مركبة كانت مركونة بمواقف أحد احياء بلدية العمارية.
وقائع القضية تعود عند تلقي مصالح أمن دائرة العمارية مكالمة هاتفية في حدود الساعة 04:00 صباحا، من طرف احد المواطنين، مفادها مشاهدته لمجهولين على مستوى موقف سيارات الخاص بالحي الذي يقطن فيه يحاولون فتح سيارة من نوع تيوتا هيليكس كانت مركونة في عين المكان قصد سرقتها، وعند مشاهدتهم للشخص المتصل بشرفة المنزل لاذوا بالفرار بواسطة مركبة سياحية كانوا على متنها الى وجهة مجهولة مما تعذر عن مصالح الشرطة المتدخلة بعين المكان من توقيفهم و القبض عليهم، و بعد تفتيش المركبة تم العثور بداخلها على مفك براغي كبير الحجم، و سلاح ابيض محظور (سكين)، قفازات و قبعات صوفية. كما تبين أن المركبة كانت مستاجرة من طرف احد الوكلاء بولاية مجاورة .
لتباشر مصالح أمن دائرة العمارية عمليات البحث و التحري، ومن خلال استغلال المعلومات و مواصفات الاشخاص المشتبه فيهم و المركبة بالاستعانة بوسائل تقنية، تمكنت مصالح الشرطة من تحديد نوع المركبة المستعملة تم وضع خطة امنية محكمة، وعمليات ترصد للمشتبه فيهم، والتي اسفرت على توقيف المركبة و المشتبه فيهم بعد اسبوع من الواقعة، اين عاودوا المجيء لمحاولة السرقة مرة ثانية، حيث شهدت عملية التوقيف عدم امتثال المشتبه فيهم لعناصر الشرطة، محاولين الفرار إلا ان الفطنة و الاحترافية لقوات الشرطة لم تمكنهم من ذلك، ليتم القبض على المشتبه فيهم و اقتيادهم الى مقر امن الدائرة ، اين تبين أنهم ينحدرون من ولاية مجاورة، و مسبوقين قضائيا في قضايا سرقة، و بعد مواجهتهم بالأفعال و التهم المنسوبة اليهم انكروا ذالك ، لكن الأدلة و القرائن المتوفرة لدى عناصر الضبطية القضائية جعلت تصريحاتهم متضاربة.
ليتم انجاز ملفات قضائية ضدهم و تقديمهم امام السيد/ وكيل الجمهورية لدى محكمة العمارية، اين صدر في حقهم امر ايداع بالمؤسسة العقابية عن قضية جناية تكوين جمعية أشرار لغرض الاعداد لجناية السرقة الموصوفة مع سبق الاصرار و الترصد بتوافر ظرفي الليل و التعدد و استحضار مركبة ذات محرك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock