أخبار الوطن

أعوان وأطباء الحماية المدنية لولاية الجزائر

أكد المكلف بالإعلام لدى مديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر أمس جاهزية مختلف فرق الأعوان والأطباء التابعين لهذا السلك للتصدي لانتشار عدوى فيروس كورونا المستجد وذلك من خلال اتخاذ كافة الإجراءات وتسخير كافة الامكانيات البشرية والمادية اللازمة والآمنة (تجهيزات طبية وسيارات إسعاف مجهزة ومعقمة) في إطار مجابهة الوباء.

وأوضح الملازم أول خالد بن خلف الله أن كافة أعوان الحماية المدنية والأطباء ومستخدمي القطاع بولاية الجزائر جاهزون للتصدي لانتشار فيروس كورونا وذلك تجسيدا لتعليمات المديرية العامة للحماية المدنية، إذ تم اتخاذ كافة التدابير وتوفير كافة الوسائل البشرية والمادية للتكفل بالحالات المشتبه بهم.

وقد تم في هذا الإطار تنصيب خلية أزمة تضم أطباء وضباط من منتسبي الحماية المدنية الولائية تعمل على مستوى الوحدة الرئيسية بالحراش، حيث يتابع هذا المركز للتنسيق العملياتي الوضع الخاص بالوباء عبر إقليم ولاية الجزائر وأهم المستجدات وذلك 24 على 24 سا في إطار الحرص الشديد للحفاظ على الصحة العمومية والتدخل السريع والفعال ميدانيا.

وأضاف المصدرفي تصريح لوكالة الانباء الجزائرية، أن مركز التنسيق العملياتي يتلقى مكالمات هاتفية للاستفسار حول

أعراض الإصابة بفيروس كورونا وكيفية التعامل معه وسبل الوقاية منه، حيث تم تخصيص استمارة للمواطن المتصل بخصوص حالته وفي حال الاشتباه يوجه إلى الطبيب مباشرة للتدقيق في أعراضه، مبرزا أن أغلب الحالات المتصلة تتمثل في نزلات برد وأمراض مزمنة يتم التكفل بها ولا تتعلق بعدوى فيروس كورونا، مؤكدا ان المواطن أصبح أكثر وعيا بخطورة الفيروس من السابق.  وأشار المصدر إلى أنه تم تجهيز كافة الوحدات للجزائر العاصمة بسيارات إسعاف معقمة مجهزة وكذا ملابس وأدوات طبية لسلامة أعوان الحماية (كمامات، قفازات ونظارات طبية) خاصة لإجلاء المشتبه فيهم بالإصابة بفيروس كورونا، مشيرا إلى أن سيارات الإسعاف يتم تعقيمها دوريا ومباشرة بعد كل تدخل في كل الحالات حتى خلال التدخلات المتعلقة بحوادث المرور والحرائق وغيرها.

وذكر أن انه تم تخصيص جهاز أمني لحراسة ومرافقة المسافرين القادمين من مختلف الوجهات إلى أماكن الحجر الصحي وذلك بميناء الجزائر ومطار هواري بومدين الدولي بالتنسيق مع مختلف المصالح على غرار الصحة والأمن الوطني والطيران.

وأشار بخصوص تأهب واستعداد مديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر لمواجهة أي طارئ محتمل لفيروس كورونا أن جميع الوحدات على أهبة الاستعداد وذلك بتسخير أزيد من 2600 مستخدم وعون وكذا 28 طبيب و تجهيزات وعتاد كسيارات الإسعاف مجهزة ومعقمة كما تم تكوين الأعوان في مجال الوقاية من الوباء وكيفية التعامل مع حالات المشتبه فيها.

من جهة أخرى، قال نفس المصدر انه إلى جانب تنظيم حملات تحسيسية للمواطنين تحث على احترام التباعد الاجتماعي ومسافة متر واحد وكذا التزام شروط النظافة وغسل اليدين والتزام البيت، يشارك الأعوان بعمليات تعقيم بعديد من دور المسنين ومراكز الطفولة المسعفة والمؤسسات الاستشفائية والساحات العمومية وذلك بالتعاون مع مصالح الأمن ومؤسسات الولاية التنظيف والتطهير و جمعيات المجتمع المدني.

وأضاف ذات المصدر أن تم تنظيم من طرف مديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر زيارات وقائية لمراكز وفضاءات يحتمل استعمالها للحجر الصحي بالعاصمة وذلك استعدادا لأي طارئ محتمل على غرار معاينة فضاء ملعب 5 جويلية محمد بوضياف مع العلم أنه تم تخصيص 11 فندقا بالعاصمة للحجر الصحي.

وبالمناسبة وجه ذات المسؤول نداء للمواطنين يخص ضرورة الامتثال لتدابير الوقاية من فيروس كورونا و التقيد بالحجر الصحي الجزئي بالعاصمة من الساعة 19:00 إلى الساعة 07:00 لمواجهة تفشي الوباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


الموقع يثمن قرار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بخصوص الجرائد الالكترونية
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock