تكنولوجيا

أزمة عطش خانقة تعصف بسكان بلدية بشار و مجاورها

 

يعيش مواطنو بلدية بشار  و القنادسة  و العبادلة   هاته الأيام  على صفيح ساخن  مع أزمة مياه خانقة جعلتهم يضطرون لجلب الصهاريج  لتزويد الساكنة بالمياه، فيما أصباح المجتمع المدني يطالب  الوزير الأول، ودعاه لتلبية مطالب سكان ولاية بشار لأنها تتعلق بأمن واستقرار الوطن والمواطن  .

حيث ناشدت جمعيات المجتمع المدني لبلدية بشار  تدخلا عاجلا لوالي ولاية بشار  بالنيابة  والتحقيق في أسباب فشل مشروع جلب الماء من بوسير  على مسافة 194  كلم ، خاصة وأنه أعلن قبل سنتين عن نجاحه واستفادة المنطقة من التزود بالمياه الصالحة للشرب، إلا أن ذلك لا أثر له في أرض الواقع وبقي مواطنوها يعانون العطش في عز فصل الصيف الحار.

وجاء هذا في لقاء اجرته قناة البيبان  و جادت نيوز مع أزيد من عشر جمعيات محلية، أن المواطن بهذه الولاية المنكوبة في كل المشاريع  و كان يعتمد على التزود بمياه الآبار 10 بمنطقة بوسير  إلا أنه مع حلول فصل الصيف لم يتم  ربط محطات تحويل المياه بشبكة الكهرباء  وبقي المواطن يعاني الأمرين من الحارة المرتفعة وانقطاع الكهرباء  والمياه الصالحة للشرب

كما تساءل المجتمع المدني عن جدوى المشروع الذي صرفت عليه مبالغ مالية ولم تستلمه الجزائرية للمياه ببشار  إلا أنها  هي كذلك لا تملك المعدات والمقومات الكافية  وفي تصريح  ل جريدة جادت نيوز  وقناة البيبان  قال ” السيد خليفة   “سيدي وزير  

يجب عدم الاستهانة بمطالب سكان ولاية بشار فعليك  بضرورة  توفير شروط الحياة الضرورية وتمكين المواطن وإشراكه في العملية الأمنية للمنطقة.

بشار قناة ألبيبان و جريدة جادت نيوز  جمال دحمان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock