الاخبار المحلية

أحبار من ولاية البليدة في زمن الحجر لليوم الثاني

مراسل جادت :العربي سفيان

فيروس كورونا يشعل فتيل الإحتجاجات بقطاع الصخة بالبليدة

في خضم حالة الطوارئ الصحية التي تعيشها ولاية البليدة و الحجر الصحي

المفعل ببلدياتها لمنع إنتشار وباء كورونا ، نظم صبيحة اليوم الأطباء والعاملون

بمصلحة الأمراض المعدية بمستشفى بوفاريك في إحتجاج مطالبين برحيل مدير

المستشفى ، و الذي حسبهم لم يؤدي واجبه على أكمل وجه وعدم توفير

الظروف المناسبة لمواصلة عملهم، خصوصا و أن معقل الفيروس متواجد

بالمنطقة ، و إستنجد عمال المستشفى بمصالح الوزير الأول ، عبد الحكيم جراد ، للتدخل و إنهاء معاناتهم

مطالب بالتوزيع العادل للمساعدات الغذائية بولاية البليدة

إنتشرت ، شكاوي عديدة من سكان ولاية البليدة المحجورة في يومها الثاني عن

المساعدات الإنسانية التي تصل للولاية و التي ولم يستفد منها جزء كبير من

ساكنة المنطقة ، حيث أثارت صور المساعدات المتهاطلة من سميد و حليب و

بطاطا على وسائط التواصل الإجتماعي شكوك حول الجهة التي تم توزيع فيها

هذه الكميات الضخمة، و دعوا المواطنين بالتوزيع العادل للمؤونة و تفادي

التلاعب بها في هذا الوقت الصعب التي تعيشه الولاية ، خصوصا بعدما تم منع

المواطنين من الخروج طيلة 10 أيام كاملة ، المساعدات الانسانية تتهاطل على

ولاية البليدة ، و تهاطلت ، المساعدات الإنسانية من طرف رجال أعمال على

ولاية البليدة التي تعيش حجرا مدته عشرة أيام ليلا و نهارا ، الأربعاء، قام الهلال

الأحمر الجزائري، لولاية البليدة بتوزيع 129600 علبة حليب الحضنة، ذات حمولة

تساوي 25 طن مجانا، حسب ديوان الاعلام لولاية البليدة، فقد تم توزيع الحليب

على العائلات في عدة احياء ومراكز ببلدية البليدة، وكذا المستشفيات العمومية

،زيادة عن مادة السميد و الفرينة من رجال أعمال أخرين ، ومع صبيحة اليوم،

برزت حواجز الدرك الوطني في الطريق الرابط بين الجزائر العاصمة والبليدة

وكذلك في الحدود مع ولاية المدية وعين الدفلى ونصبت

توزيع كمامات على حماة الوطن بولاية البليدة

قامت جمعية تحدي أولاد سلامة بولاية البليدة اليوم بتوزيع كمية معتبرة من

الكمامات للفرقة السابعة للأمن والتدخل الخاصة بفرقة الدرك الوطني بأولاد

سلامة كما سيتم إستمرار توفيرها لهم إلى غاية نهاية الوباء ببساطة هم حماة

الوطن حسب رأي الجمعية الناشطة في الميدان

سكان وسط البليدة في الشارع في ثاني يوم من الحجر

أ ثار التوافد الكبير لسكان و أهالي ولاية البليدة على السوق الفوضوي وسط

البليدة حالة إستياء و إزعاج كبيرين ، ودعا البعض الناشطين على وسائط

التواصل الإجتماعي من الجهات المسؤولة غلق السوق أو ايجاد حل في أقرب

وقت بحكم عدم استجابة المواطنين لنداءات الحجر الصحي و خرجوا للتبضع

بشكل عادي وملامسة بعضهم البعض و الإحتكاك وهو ما يرعب المواطنين من

تسجيل حالات إصابات جديدة بالفيروس القاتل ، في حين قال البعض ان سبب

خروج السكان يعود لعدم وصول المساعدات الغذائية لهم و اجبرهم على إقتناء

مستلزماتهم بصفة شخصية

 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


الموقع يثمن قرار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بخصوص الجرائد الالكترونية
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock